خطاب العرش في افتتاح الدورة العادية الثانية للمجلس التشريعي الثالث
نسخة للطباعةارسل هذه الصفحة

بسـم اللـــه الرحمــن الرحيــم
خطــــاب العــــرش
لحضــرة صـاحب السـمـو اميــر البــلاد المعظـم
الأمير عبد اللـه بن الحسين ايـده اللــه

في حفلـة افتتاح الـدورة العاديــة الثانيــة
للمجلس التشريعي الاردنـي الثالث




لشــرق الاردن في يــوم السبت
الـواقـع في 2 تشـرين الثاني 1935

احمد الله على سابغ آلائه ، واشكره على ترادف نعمائه . اما بعد فاني لجد مغتبط بما اتيح لي من افتتاح مجلسكم الموقر في دورته العادية الثانية . ويسرني ان انوه بما كان من نعمة الغيث في العام المنصرم حتى اقبل المحصول وانتعش المزارع وانقشع ما كان يساور البلاد من ضنك . ولقد قامت الحكومــة في ذلك السبيل باســداء المساعدات الجمة في مقدمتها صدور قانون بمنع استيرداد الحبوب من خارج شرق الاردن للمحافظة على السعر والاطمئنان الى انتفاع الامة بهذا الموقف .

ولقد علمت ما كان من امر اللجنة الاقتصادية وتنسيباتها وقيام الحكومة بدرسها على امل تنفيذها في ابلها ولقد قطعت الحكومة شوطا في ذلك المضمار فحصلت على مساعدة مادية قيمة من الحكومة البريطانية الجليلة خولتها القيام بانشاء حقل جديد التجارب الزراعية وتحسين البذار وحفر آبار ثلاث في الصحراء واعمار طرق مواصلاتها الرئيسية بالشكل اللائق . وما بقي من تلك التنسيبات لا يزال في طريق التنفيذ كما انها قامت في الوقت عينه باعفاء القرى والبقاع المعوزة من الاموال الأميرية وارجأت استيفاء اقساط القروض الزراعية المستحقة من تلك المناطق .

اما من ناحية الموارد الاقتصادية فقد شرعت حكومتي بتحري المعادن والسعي لاستثمارهــا بالذرائع المنتجــة وانــه ليسرني ان اعلن ان موازنة الدولة في عامنا الحاضر ثابتة الركن والدعامة من غير نقص او خلل . والامن والحمد لله مستتب والدعة شاملة وما يجدر ان اصرح به بهذه المناسبة ان الجرائم قلت عن ذي قبل فعم الطمأنينة وانتشرت السكينة .

ثم اني اشير جذلا الى زيارة صاحبي السمو ولي عهد المملكة العربية السعودية وامير الكويت المكرمين فقد كان لهاتين الزيارتين افضل اثر في توثيق الروابط القومية والاواصر العربية وذلك ما كنا ولا نزال ندأب فيه ونسعى اليه وقد زاد ذلك تأييدا ما اضطلعت به الحكومة من تسهيل التجارة بين شرق الاردن والمملكة العربية السعودية والتخفيف من القيود المرهقة للتنقل بين هذه الاقطار العربية الشقيقة .

ولقـد ابــرم التعديل الذي علمتم بامـره في الاتفاقيــة الاردنيـــة البريطانية . ثم ان المعارف سوف تعمل على ازالــة الأميــة من البلاد وذلك اول ما تطمح اليه وتتوسع فيه .

ولقد كانت صلاتنا بالحكومة البريطانية الجليلة ولم تزل قائمة على اساس المودة الوطيدة والتعاون النزيــه والولاء الصادق واننا وللـه الحمد على خير ما نكون علاقة بالحكومات المجاورة والدول الاخرى المصافية .

ولسوف تعرض على مجلسكم الموقر مشروعات القوانين التي اعدت في العطلة المجلسية وستنظرون فيها ولا مشاحة بما عهد فيكم من الرؤية والسداد .

وها اني افتتح باسم الله المجلس التشريعي في دورته العادية الثانية داعيا الاعضاء الكرام للشروع في الاعمال مستعينا بالله على ما فيه التوفيق والنجاح ومصليا على رسوله الاعظم وصفيه الاكرم مستمدا العون منه سبحانه وتعالى في كل حال .

حرر في قصرنا رغدان العامر في اليوم الثاني من شهر تشرين الثاني سنــة 1935 الموافق 6 شـعبان سنــة 1354 .

© 2016 مجلس الاعيان الأردني. جميع الحقوق محفوظة