خطاب العرش في افتتاح الدورة العادية الثالثة للمجلس التشريعي الثاني
نسخة للطباعةارسل هذه الصفحة

خطــــــاب العـــــرش
لحضـرة صـاحب السمـو الملكـي أميــر البلاد المعظــم
الأمير عبــد اللــه بن الحسـين ايــده اللــه
في حفلـــة افتتاح الــدورة الثالثــة
للمجلـــس التشريعي الثـــاني المنعقد



في شـــرق الاردن يـــوم الاربعــاء
في أول تشــرين الثــاني سنـة 1933

بسم اللـه الرحمن الرحيم

حضـرات الاعضاء الكرام

احمد اللــه اليكم على آلائـه واصلي واسلم علـى خاتم انبيائــه وعلى آلــــه واصفيائــه .

اما بعد فمن نعم الباري على ان اوفق الى افتتاح جلستكم العادية الثالثة بعد ان تمشى مجلسكم العالي في سنيه الاولى بما نقدره من نشاط وحنكة بشرت بما للحياة التمثيلية في البلاد الاردنية من مستقبل مأمول واني لارجو ان تكون دورتكم هذه كاخواتها طيب خدمة وحميد أثر .

لقد رزئنا علمتم من فادح الخطب في هذا العام بشقيقنا الملك المرحوم وان ما صادفنا من الامة العربية قاطبة من حزن وتفجع ومشاركة في الالم مما ضاعف شكرنا للباري سبحانه وتعالى على ما انعم به على على هذا البيت من محبة امتنا العربية وتفانيها في الولاء والارتباط واني من منصة هذا المنبر أجهز بذلك الثناء واشيد به .

اني لشديد الاغتباط في ان اذكر لحضراتكم ما حصل من تفاهم ادى الى عقد معاهدة ستبرم قريبا ان شاء الله بيننا وبين حضرة صاحب الجلالة ملك البلاد العربية السعودية وانا لنؤمل من وراء ذلك الخير العميم للبلدين كليهما وللقضية العربية باذن الله .

ولقد أمرنا بتأليف جنة اقتصادية تنظر في الذرائع الناجمة لتحسين مرافق البلاد اني لمسرور بوجود ثلاثة من اعضاء مجلسكم المنتخبين في تلك اللجنة ومن واجبنا أجمع ان نتعاون للترفيه عن الشعب ولتفريج الازمة الاقتصادية عنه والاخذ بيده الى ما فيه السعادة والخير له قاطبة .

ثم اننا ولله الحمد على افضل ما يرام صلة ودية بيننا وبين الاقطار المجاورة فوق ما بيننا وبين حكومة صاحب الجلالة البريطانية من وطيد الاخلاص ونزيه التعاون .

وانه لمما يسرني ان اذكر لحكومتي ما تم على يدها من اعمال خلال السنة الاخيرة في صدد الشؤون الاقتصادية والزراعية والعمرانية لمعالجة الضائقة الاقتصادية فقد استطاعت ان تعفي مبلغ (15) الف جنيه من الاموال الاميرية وان تخصص مبلغا لاشغال الاسعاف وان ترجيء ما للمصرف الزراعي من ديون تجاوز الخمسة والعشرين الف جنيه وتقرض من ذلك المصرف للمزارعين (15000) جنيه فضلا عن استمرار معاملات الاستقراض بحيث تبلغ المساعدات التي سينالها المزارعون (52000) جنيه وهي قد اتخذت ما في الطاقة من تدابير لايجاد عمل للعاطلين في المواقع المرزوءة في البلاد وانتهت في العام المنصرم من اعمال تحديد الاراضي وشرعت في اعمال تسوية وافراز الاراضي التي تقدرون اهميتها واما فيما يتعلق بالمواصلات البريدية والهاتفية فقد تم الاتصال البرقي والهاتفي المباشر مع سوريا وان مسألة الاتصال الهاتفي والبرقي المباشر مع العراق تحت البحث والمأمول ان تتم في القريب العاجل .

وان مصالح الحكومة الاخرى ما زالت كعهدي بها من الدقة والانتظام واني لانوه بتأسيس ثلاثين حديقة زراعية للمدارس لتعليم الاهلين والتلاميذ الزراعة النظرية والعملية وغرس الاشجار وبما تم من المساعي لوضع مناهج المدارس الابتدائية على اساس العناية بالتعليم الزراعي ولارسال بعثة زراعية وفتح بعض مدارس في الازرق وباير لتعليم الجنود وابناء القبائل وقد تم افتتاح طريق الترانزيت للبضائع بين بغداد وفلسطين عن طريق شرق الاردن التي اصبحت مجازا لبريد العراق الصادر منها والوارد منها اليها كما زيدت الحصة الجمركية التي تتناولها شرق الاردن من فلسطين بمقدار (7500) جنيه في السنة بحيث بلغت (33000) جنيه وانه لمما يهم مجلسكم ان يطلع على الجهود العظيمة التي بذلتها ادارة الزراعة لتعميم التشجير بتوزيعها عددا كبيرا من الغراس وسعيها لادخال مختلف انواع الحبوب والبذور الجديدة الى البلاد .

وها اني افتتح باسم الله هذه الدورة المعتادة لاجتماع المجلس التشريعي والله المسؤول ان يحقق الآمال وان يسدد خطانا الى ما فيه مرضاته بمنه تعالى وكرمه ومدد رسوله الاعظم صلى الله عليه وسلم .

رر في قصرنا رغدان العامر في اليوم الرابع عشــر من شـهر رجب الفرد في السنــة الثانيــة والخمسين بعد الثلاثمايــة والالــف من الهجرة النبويــــة .

© 2016 مجلس الاعيان الأردني. جميع الحقوق محفوظة