خطاب العرش في افتتاح الدورة العادية الثالثة لمجلس الأمة الأردني الثالث
نسخة للطباعةارسل هذه الصفحة

بسـم اللــه الرحمــن الرحيــم

حضــرات الأعيـان ، حضــرات النـواب

نحمد الله العلي العظيم على ما اولى من خير ونعم ونصلي ونسلم على نبيه الكريم وآله الطاهرين ، ونحييكم اطيب تحية في مستهل هذه الدورة العادية لمجلسكم الموقر ، راجين لكم خلالها التوفيق ، وداعين الله ان يهدينا جميعا سبيل الرشاد لما فيه الخير لهذه الامة والازدهار لهذا الوطن العزيز .

وبعد فانه لمن دواعي اغتباطنا ان نفتتح دورة مجلسكم الموقر لاول مرة بعد اعتلائنــا عرش المملكــة الاردنيــة الهاشميـة ضارعين الى الله مالك الملك ، ان يوفقنا واياكم للقيام بمسؤولياتنا الجسام على الوجه الذي يحبه ويرضاه .

حضـــرات الأعيـــان حضـــرات النـــواب

لقد اوضحت حكومتي في برنامجها الوزاري الذي اعلنته اثر تأليفها سياستها الداخلية والخارجية ، ذلك البرنامج الذي اقترن بتأييدنا ونال ثقة مجلسكم الموقر . وعلى الرغم من لقصر المدة فان حكومتي قد خطت في ميدان السياسة العربية خطوات ايجابية فعالة كان لها الاثر الطيب في توثيق عرى المودة وروابط الاخوة بيننا وبين الدول العربية الشقيقة فاوفدت الوفود واجرت المباحثات مع تلك الدول لبناء تعاون اقتصادي عربي صحيح فانتهت مع بعضها الى اتفاقيات تحقق بعض ما نصبو اليه ، ونأمل أن تنتهي المباحثات مع الاخرى الى ما فيه الخير للجميع . وتوصلت الى عقد اتفاقيات قضائية وتشريعية بيننا وبين سوريا او لبنان والى الغاء القيود المفروضة على حرية التنقل بين الاردن والعراق ولبنان ، وفي السياسة الخارجية سارت حكومتي على اساس تبادل المنافع المعنوية والمادية ووفت بالتزاماتها نحو الدول الحليفة والصديقة وسعت جهدها لتمتين روابط الصداقة والاخوة مع الدول الاسلامية والشرقية .

أما سياسة حكومتي في قضية فلسطين تلك القضية التي تحتل المكان الاول في قلوب العرب حكومات وشعوبا وافرادا فلا تزال كما اعلنها واقرها مجلسكم الكريم . اذ اخذت زمام المبادرة في ابقاء هذه القضية حية وبذلت جهودا لدى مجلس الجامعة العربية في القاهرة وفي الاجتماع الاخير الذي عقدته اللجنة الساسية في عمان فتوصلت الى حشد الجهود القومية للقيام بما يترتب على الامة العربية من واجبات وتنفيذ ما عليها من التزامات نحو ذلك الجزء المغتصب من الوطن العربي ،وستظل هذه القضية في المكان الاول من اهتمامنـا حتى يعود الحق الى نصابه ويتحرر الوطن العزيز من مغتصبيه واننا لنؤمن انه لا حل لهذه القضية الا بما يحقق الاماني القوميـة ، معلنين انه لا صلح مع اليهود ولا تفريط في حقوق اللاجئين في ديارهم واملاكهم .

لقد استهدفت الحدود الاردنية لاعتداء غادر قام به العدو وذهب ضحيته عدد كبير من المواطنين ، واننا اذ نعرب عن استنكارنا وحزننا ، نعلن ان تلك الحوادث الأثيمة قد جاءت حافزا لحكومتي لاتخاذ انجع الوسائل لاحكام الدفاع عن حدودنا ورسم سياسة عملية بالاشتراك مع الدول الشقيقة لتأمين الخطط الموحدة لحماية الحدود ومجابهة العدوان . واننا بانتظار ما سيسفر عنه بحث هذا العدوان في المحافل الدولية لنحدد بالاشتراك مع شقيقاتنا العربيات موقفنا الذي يكفل سلامة الوطن وحماية المواطنين .

حضرات الأعيـان ، حضرات النـــواب

لقد امنت حكومتي للمواطنين حريتهم في حدود الدستور والمصلحة العامة وسيادة القانون وحرصت على الحد من استعمال القوانين الاستثنائية فاطلقت سراح المعتقلين ورفعت قيود الاقامة الجبرية عمن فرضت عليهم وهي من وراء ذلك ساهرة على اشاعة الطمأنينة بين المواطنين حريصة على استتباب الامن بقوة وحزم . وقد خطت خطوات ايجابية لاستبدال القوانين الاستثنائية السابقة قانوني الاجتماعات العامة والمطبوعات وسينظر في هذه الدورة العادية في قوانين الاحزاب الساسة والانتخابات العامة ، والعمل والعمال وقانون منع الجرائم كما اقرته اللجنة البرلمانية الحكومية .

كما انها حافظت على مبدأ استقلال القضاء ورفعت من شأنه وشأن القضاة وعملت على توحيد القوانين المعمول بها في الضفتين فألفت لهذا الغرض لجنة خاصة قطعت في اعمالها شوطا بعيدا وسينظر مجلسكم الموقر في ههذه الدورة في عدد من القوانين روعيت في وضعها جميعا المصلحة العامة ووحدة التشريع بيننا وبين الاقطار العربية اما تعديل الدستور وتععديل قانون الدفاع فلا يزالان موضع البحث والدرس نظرا لمكا يترتب على ذلك من تبديل في طائفة من الانظمة والتشكيلات .

وفي الميدان الاقتصادي وجهت الحكومة اهتمامها الاول لاستغلال ثروات البلاد المعدنية فتعاقدت مع شركة امريكية لاستغلال معدن البوتاس في البحر الميت بعد ان الغي الامتياز الممنوح للشركة السابقة واستدعت الخبراء والاخصائيين للتنقيب عن البترول والفت شركتين جديدتين ساهمت فيهما لاستغلال المنغنيز والفوسفات ويسير العمل في مشروعي ميناء العقبة ومعمل الاسمنت وفق الخطة المرسومة ، والمقررة من قبل الخبراء المختصين وسيطرح انتاج المشروع الاخير في الاسواق خلال شهرين ، هذا وقد كاد ينتهي العمل في بناء المستودعات الحديثة لتخزين الحبوب وتم انشاء عدة وحدات للسكن وحفر عدد وافر من الآبار الارتوازية في انحاء مختلفة من المملكة واكملت دائرة الاحصاءات العامة عمليــة احصاء المساكن وستباشر حالا باجراء احصاء آخر لثروات البلاد الصناعية والزراعية .

وقد الفت الحكومة لجنة خاصة لدرس انظمة الاستيراد والتصدير والعملة وعلى ضوء هذه الدراسة ستضع الحكومة سياسة ثابتة تتفق ومصلحة البلد الاقتصادية .

اما في الميدان الزراعي فقد توسعت الخدمات التي تؤديها وزارة الزراعة ، بتوسع امكانياتها المالية وبالنسبة لحاجة المواطنين فنظمت جهازها الفني بشكل يتلاءم مع هذه الاغراض وتم انشاء محطات جديدة للتجارب وتأسيس مراكز لتحسين البذار وزيادة عدد الوحدات الزراعية الميكانيكية لتأمين حاجــة كـل لــواء منها ليتمكن المزارعون من حراثـة اراضيهم بأجور مخفضة .

وبمناسبة رداءة الموسم الزراعي هذا العام قامت الحكومة باسعاف ومساعدة المزارعين فوزعت خمسين الف دينار على المحتاجين في الجنوب وامنت توزيع ما يقرب من اربعمائة الف دينار كقروض زراعية لزيادة الانتاج ، وعملت على زيادة رأسمال المصرف الزراعي واعفت المزارعين الممحلين من ضريبة الاراضي واجلت ديونهم .

حضرات الأعيـــان حضرات النـــواب

لقد رأت حكومتي بأن معالجة الوضع الاقتصادي والخروج من الازمات المتلاحقة لا يمكن ان يتم الا بوضع خطة عامة تشمل معالجة جميع المرافق والموارد في الاردن معالجة تقوم على دراسات واسس ثابته لذلك فقد وضعت بالاتفاق مع مجلس الاعمار والهيئات الدوليـــة الفنيــة الاخرى مشروعــا " عاما " لخمس سنوات ، بلغت تكاليفه خمسة عشر مليونا من الدنانير فاذا ما تحقق هذا المشروع وامنت له الاموال اللازمة فاننا نأمل ان يتغير وضع البلاد الزراعي والاقتصادي الى افضل مما هو عليه الآن وتخف وطأة الازمات المفاجئة .

اما في النواحي التعليمية فقد تم افتتاح سبع واربعين مدرسة ابتدائية جديدة بالاضافة الى الشعب والصفوف ، التي زيدت على المدارس القديمة ، وبذلك اصبح عدد الطلاب الذين يتلقون العلم في المدارس الحكومية في مستهل العام الدراسي الحالي ( 119.000 ) طالب وطالبة فبلغت بذلك الزيادة في عدد الطلاب والطالبات تسعة عشر الفا وهذه خطوة واسعة نو تعميم الفرص التعليمية للنشء الجديد .

أما في حقل التعليم الثانوي فقد رفعت الوزارة مستوى اثنتين وسبعين مدرسة ابتدائية وجعلتها ثانوية متوسطة ، وافتتحت دورة ثانوية عليا في سبع مدارس ثانويــة متوسـطة واكملت الــدورة الثانوية العليا في ثلاث مدارس ثانوية .

وجدير بالذكر مع الاعجاب والاغتباط بذل الاهلين السخي ومساهمتهم في نفقات هذا التوسع على مقياس لم يسبق له مثيل .

وقد شرع بصبغ التعليم الثانوي بالصبغة المهنية فجهزت اربع عشرة مدرسة ثانوية وعالية بالادوات والآلات اللازمة . وافتتحت دار المعلمين الريفية في بيت حنينا واستكملت الدورة التجارية في مدرستين واضيف صف جديد الى كل من دار المعلمين ، ودار المعلمات وبذلك اصبح بالامكان اعداد المعلمين والمعلمات اعدادا " فنيا عاليا " وستفتتح خلال هذا الشهر مدرسة الصناعة الجديدة في عمان بمشاغلها الخمسة التي جهزت بالادوات والآلات الحديثة .

وتضاعف عدد الطلاب والطالبات الذين يدرسون في الجامعات على حساب وزارة المعارف او حساب المؤسسات الدولية لتأمين الاختصاصيين اللازمين للعمل في كافة المصالح الحكومية .

واما في الحقل الصحي فقد عملت الحكومة في حدود امكانياتها على تأمين الدواء والعلاج لاكبر عدد ممكن من المواطنين كما اتمت بناء مستشفى السل والمختبر المركزي وهي في طريق اتمام تأسيس مستشفى للتوليد في عمان وآخرين في الطفيلة ومعان بالاضافة الى عدد من العيادات الصحية في بعض القرى المحتاجة وعيادة كبيرة في العاصمة ، ولا يزال العمل مستمرا في بناء اربعة مستشفيات جديدة في ضفتي المملكة وجدير بالذكر ان الخطوات الاولى قد تمت للقيام في وقت قريب بحملة واسعة للتطعيم ضد السل . وفي الشؤون الاجتماعية قامت الحكومة بتنفيذ مشروع تغذية الطلاب المحتاجين وباشرت بتأسيس دور للعجزة والمشردين والاحداث كما نظمت حملة لمكافحة التسول وحصر المتسولين في مخيم تمهيدا لنقلهم الى بناء خاص وقدمت ضمن امكانياتها المساعدات الفنية والمادية للمؤسسات والجمعيات الخيرية .

اما في المواصلات فقد انهت وزارة الاشغال العامة تعبيد عدد من الطرق الرئيسة بالاسفلت وفتحت طرقا جديدة سيتم تعبيدها في هذه السنة والسنة القادمة كما قامت بصيانة جميع طرق المملكة القديمة .

وتقوم وزارة الاشغال ايضا بانشاء اربعة وثلاثين بناء مستحدثا لاستعمالها مستشفيات ومدارس ودوائر حكومية اخرى انتهى العمل في قسم منها وسينتهي القسم الآخر في حدود السنة المالية الحاضرة .

ولقد استطاعت حكومتي ان تحقق خطتها بالمباشرة في تنفيذ هذه المشاريع العامة دفعة واحدة فأمنت بذلك الاغراض اامقصود منها . واوجدت العمل لسبعة الآف عامل اردني يعملون في هذه المشاريع منذ اقرار الموازنة وصرف على تنفيذ هذه المشاريع حتى الآن مبلغ تقارب الثلاثة ارباع مليون دينار كان له الأثر الملموس في تخفيف الضائقة وفي ايجاد العمل للمواطنين .

وقد اقتضى تنفيذ هذا البرنامج اعادة تنظيم جهاز المواصلات فحشدت فيه الكفايات ووسعت اقسامــه حتى اصبح قادرا على تنفيذ مـا اوكـل ومـا سيوكل اليه.

وفي الخدمات البريدية امنت حكومتي الاتصال التلفوني والتلغرافي بين الاردن ومصر ثم اوروبا عن طريق القاهرة ، وستنتهي في وقت قريب من وصل ما قطع بسبب حوادث فلسطين فتعيد الاتصال التلفوني بين مصر والدول العربية عن طريق عمان . وينتظر ان تتم عملية توسيع مطار القدس قريبا فيصبح مهبطا للطائرات الكبيرة او سببا لتسهيل السفر وتنشيط حركة السياحة في البلاد .

حضـرات الأعيـان ، حضـرات النـواب

اننا بما نعتقده من حرصكم على المصلحة العامة وبما نضعه من ثقة في حكومتنا نأمل ان يؤدي الانسجام والتعاون بينكم بينها الى تمكينها من الاستمرار في سياستها الرامية الى خدمة البلاد في الداخل والخارج وتحقيق برامجها الاصلاحية الشاملة .

وانني باسم الله العلي القدير افتتح هذه الدورة العادية لمجلسكم الموقر داعيا اياكم الى الشروع في العمل راجيا لكم التوفيق .

© 2017 مجلس الاعيان الأردني. جميع الحقوق محفوظة