خطاب العرش في افتتاح الدورة العادية الخامسة للمجلس التشريعي الخامس
نسخة للطباعةارسل هذه الصفحة

بسم الله الرحمـن الرحيم

حضـرات النواب الكرام

الحمد لله على ما اولى من فضل ومن واصلي واسلم على خير بريته محمد وعترته وعلى اصحابه الاكرمين مصابيح الهدى واعلام الحق المبين .

اما بعد فانه لمن بواعث الغبطة ان تعقد اول دورة عادية لمجلسكم الموقر بعد استجابته الى رغبة الامة واصداره في الخامس والعشرين من ايار الفائت قراره التاريخي معلنا استقلال البلاد التام على الأساس الملكي النيابي مع البيعة لنا بالملك مسوقا بشعور حي نبيل افاضه الحب والامل والثقة مما نذكره بالشكر الجزيل لما تجلى فيه من وفاء الامة وولائها .

وانكم لتعلمون ما سبق هذا العهد التاريخي من امر سفرنا الى لندن في شباط من العام الماضي بدعوة من الحكومة البريطانية وفاء بما قطعته لبلادنا من وعود رسمية ولقد كان من جراء ذلك ان انتهينا الى رفع الانتداب وعقد معاهدة الصداقة والتحالف مع بريطانيا العظمى على قدم المساواة وفي حدود ميثاق الامم المتحدة . ولا يسعنا لهذه المناسبة الا ان نشكر حضرة صاحب الجلالة البريطانية على كرم وفادته وحسن ضيافته كما نشكر حكومة جلالته لما تجلى منها من روح المودة والصداقة والثقة مع تقديرنا جهود رئيس وزرائنا وما ابدى من حنكة وحسن سياسة .

وانه لمن الواجب علينا ان نوجز خلاصة من تاريخ عصرنا الجديد حتى هذه الساعة وما انتاب البلاد العربية من تطورات وما بلغته من نتائج مبهجة في الاستقلال العربي الذي كان فكرة في الشام واصبح قوة في الحجاز متصلة بالعراق متجهة ككلها بعزم صارم قاده خير قائد في حينه لايصال العرب الى المركز الاعلى الذي خصهم الله به فأخرج منهم خير امة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم .

تلك ايها السادة هي امتكم العربية التي رفعت الويتها في مشارق الارض ومغاربها ونشرت رسالتها في المعمور ، لا نريد بهذا تفاخرا او تباهيا بالماضي المجيد ولكنها الحقيقة الناصعة نجعلها رمزا ونتخذها مثلا وخير سبيل واجب الاتباع ، ومع العرب امم اخرى اتحدث بعقيدتهم الاسلامية وسارت على مناهجهم المحمدية وضربت بنصيبها في الخدمة العامة يوم ان كان لها ذلك، وجاهدت في الله حق جهاده ، فانا لا نذكر اولئك الا بالخير ولا نغمطهم حقا كما لا نريد ان يغتصب لنا حق ، فلكل على كل واجب وللجميع هدف واحد هو السلامة والشرف.

يا حضـرات النـواب

لقد كان للخمس والعشرين العام الماضيات منذ ان وطئت قدماي هذه البلاد العزيزة حوادث وعبر نذكرها حامدين الله على نتائجها مؤمنين بالقدرة التي هيأت لنا اسباب التوفيق ، ولقد قدمت كما تذكرون في وقت كان فيه منقذ البلاد العربية على مقامه وجلاله يجاهد بيده وقلبه بما صدق من عزم وشرف من غاية ، فما وني ساعة عن واجبه ولا فت في عضده ، فلما ان فقدت الشام ملكها وملكها واظهرت الرغبة في استئناف جهادها ومتابعة جلادها كنا من السابقين الى القيام بالواجب فجئنا لنقود الناس الى نجاح يرجونه وظفر يرمقونه وحدث ما ليس تجهلونه ، من اقبال منكم ودعوة لنا ورجاحة في حليفتنا التي كنا معها هنا على تفاهم كاد ان يتم ما جئنا من اجله لولا تلكؤ رؤي في البلاد الشامية وحركات غير مجدية اخرت ما كان يرتجى من رجوع الى وحدة وحل للمعضلة ولله في عباده شؤون ، على ان بلادنا قد ظلت مركز معونة فعلية وتأييد دائم لكل حركة قومية ودعوة وطنية ، واليوم ونحن هنا بعد استقلال قد اعلن ، واستقرار قد حصل وعهد لقد احدث ، نقول اننا قد قمنا بما وجب علينا لنيل استقلال ناجز وسلامة للمستقبل محكمة الاطراف غير مهلهلة ولا مرسلة ، راجين مع كل ما تقدم وحدة عاجلة تمليها رغبة من البلاد وابنائها البررة الذين لا يتطرق الينا شك في حميتهم العربية ونياتهم السليمة وجهادهم القديم .

اننا يا حضرات النواب لنعلن في موقفنا هذا من كقامنا هذا لا نسعى الى ملك نبغيه او عرش نبغيه ولكن غايتنا هي الاستقرار في هذا الجزء الغربي من بلاد العرب . المطل على بحر الروم ، والمنفذ الى عالم الغرب ، والباب الذي يدخل الى بلادنا منه فسلامته في وحدته والخطر عليه من فرقته والمشيئة لله والرغبة للامة التي وطدنا النفس على خدمتها ، لا نخدعها ولا نطوح بحياتها ولا ننظر الا الى عزهــا ومجدهـا وصون كرامتها واعلاء شأنها وسلامتها في امور دينها ودنياها معاهدين الله على خدمة الايمان ورفع لوائه وجمع كلمة العرب مسلمهم ومسيحهم تحت ظل رايتهم وفي وطنهم ، ولا فرق بين هذا وذاك ، ويد الله مع الجماعة ، هذه هي غايتنا وتلك هي حدودنا ، وقانا الله شرور الاعداء .

واعلموا يا حضرات النواب الكرام ، اننا على عزم قائم لاتحاد وثيق بيننا وبين العراق الشقيق ، يستهدف غرضا موحدا ، هو تضافر الجهود والاتجاهات في البلدين الشقيقين وليس الباب بالموصد بيننا وبين دول الجامعة العربية في اي تعاون عهدي او حلف اخوي او اتحاد من هذا القبيل . فنحن ان شاء الله اهل النصح للجميع في السابق واللاحق .

وقد علمتم ايها السادة ، انا لبينا دعوة حضرة صاحب الجلالة ملك مصر المعظم ، للنظر في امور تتعلق بمصير فلسطين العزيزة ، فنشكر جلالته على هذه الدعوة الكريمة والغاية النبيلة ، اذ بذل ما ينبغي . ولم نأل جهدا في الوصول الى ما كان يرمي اليه جلالته . كما نمحض اصحاب الجلالة والفخامة الملوك والرؤساء من حضر منهم ومن اوفد عنه خالص الثناء ، آملين تمام ما كان تقرر لان فيه العلاج الناجع لخدمة ذلك البلد الامين العزيز الصابر على ما ينتابه من تسويف وتأخير وعلمتم عن مؤتمر لندن وتأخيره الى اجل محدود ، ولا ضير في ذلك ، فان نتيجة اعادة النظر في الأمور المختلف عليها بين الدول المتحابة هي الطريق الموصلة الى خير النتائج ، ومع ذلك فقد اشرنا بما رأينا من اعداد الاموال لتصان بها الارض عن ان تباع ولتعتلي بها السوية العربية وتستعد لخدمة الوطن ، وانا لنرجو ان تروج الطوابع التي هيئت لهذا الغرض لتداول في شرق الاردن كما نرجو ان تروج في فلسطين، وفاقا لما اوصينا به الهيئة العربية العليا .

ايهــا الســاده

ليس لنا في هذا الخطاب ما نزيد سوى الرغبة الأكيدة في ان نعيش بسلام ومودة واخاء ونحن واخواننا واشقاؤنا الدول العربية ، وان تزداد رابطة الجامعة قوة واحكاما ، ويسرنا ان نقول بأن التعاون بيننا وبين حليفتنا بريطانيا العظمى سيزداد ان شاء الله قوة وثباتا في عهد الاستقلال التام .

حضـرات النواب الكرام

لقد علمتم ان الحكومة تقدمت بطلب الانضمام الى هيئة الامم المتحدة ، وقد ارجيء قبول هذا الطلب ، ولا حاجة الى القول بأن عدم التوصل الى ما رمت اليه حكومتنا من هذا الطلب امر شق علينا او حط من منزلة بلادنا ، فان التزاحم السياسي بين الأقوياء سينتج اكثر من هذا وان لنا هنالك اشقاء متى تم لهم ما يريدون فسيتم لكم ما تبتغون ، وقد رحبت الحكومة البريطانية الحليفة بدخول المملكة الاردنية الهاشمية هذه المنظمة بلسان رئيس وزرائها المحترم في مؤتمر لندن اخيرا ، ولسنا بالمستعجلين هذا القصد فان عناية الله ترعانا وقوميتنا تؤيدنا وتحمينا ، ورب مرسل خير من مقيد .

ولا يفوتنا ان نعرب عن شكرنا العميق للشعور النبيل الذي بدأ من الامة يوم ان بايعتنا ورغبت ملكيتنا ففاض ولاء وودا على السنة بلدياتها وهيئاتها ، ولن ننسى ذلك الشعور الجميل الذي لمسناه بأيدينا في ( معان ) عاصمة ملكنا الاول اول زيارة وقعت لنا بعد قفولنا من لندن او عواطف اهل (العقبة) ثغر هذه البلاد الوحيد .

وانا لنحيي الحكومات العربية على ما ابدت نحونا في تلك المناسبة من كريم الشعور ونخص بذلك حضرة صاحب السمو الملكي الوصي على عرش العراق المعظم وحضرة صاحب الفخامة رئيس الجمهورية اللبنانية المعظم وحكومتيها الجليلتين لاشتراكهم في مراسم الاحتفال ، كما نخص بذلك حضرة صاحب الجلالة ملك الافغان المعظم لما اعرب عنه في خطبة العرش في مجلس النواب الافغاني من عواطف أخوية وودية ازاء بلادنا وشخصنا .

حضـرات الأعضـاء

ان مرامينا اليوم لمنصرفة الى رفع المستوى الاقتصادي في البلاد الى الدرجة التي ستغنينا بنعمة الله بعد سنيات بما تدر مواردنا نفسها فنتمكن من النهوض بواجباتنا في كل شعبه وناحية من شعب الدولة ونواحيها . وستجري الاصلاحات الشاملة بقوانين تعرض على المجلس النيابي الذي سيخلف مجلسكم التشريعي وستكون محكمة كافية وافية بما تصبون اليه من سعة وسعادة ورخاء ، والله ارجو ان يحوط الامة بعين عنايته ورحمته انه سميع الدعاء .

هذا وقد انجزت حكومتي في فترة غيابكم اعمالا كثيرة في الشؤون الخارجية والداخلية فاشتركت في عدد وافر من المؤتمرات الدولية الهامة . وهي المؤتمر الصحي الدولي التابع لمنظمة الامم المتحدة والمنعقدة في نيويورك ومؤتمر وزراء خارجية الدول العربية المنعقد في الاسكندرية ومؤتمر فلسطين المنعقد في لندن ومؤتمر ا لطيران الدولي المنعقد في القاهرة كما اشتركت في مؤتمرات اللجان الفنية لمجلس الجامعة وهي المؤتمرات التي عقدت في مصر وسوريا ولبنان وبحثت شؤون الثقافة والصحة والقانون والجنسية والجوازات والمواصلات وانه لجدير بالتقدير ما احكمته هذه المؤتمرات من وشائج التعاون والتواصل القومي والاممي العلمي والسياسي ، وان ما اوجبه استقلال البلاد من الاهتمام بالتمثيل السياسي والقنصلي قد حفز وزارة خارجيتنا الى وضع الملكات الضرورية لهذا التمثيل فاسست بعد استكمال المعاملات الرسمية مفوضيات لندن وبغداد والقاهرة وبيروت كما انشأت قنصلية عامة في فلسطين واعتمدت مندوبا تجاريا فخريا في غربي اوروبا مركزه باريس ومرجعه مفوضية لندن . يضاف الى ذلك تأسيسها في المركز دوائر المطبوعات والمراسم والشؤون القنصلية .

اما الشؤون الداخلية وما انتجته دوائرها المختصة فجدير بالتنويه ايضا اذ اتمت دائرة الاراضي تسوية مساحات كبيرة من الاراضي الزراعية ، وما زالت اعمال التسوية تسير سيرا حثيثا في قضاء الكرك ومنطقتي بني حميدة وبني حسن وقد حصلت زيادة كبيرة في عدد المعاملات التي تمت في دوائر التسجيل وقابل ذلك زيادة ظاهرة في الرسوم المستوفاة ويواصل قسم الانشاءات في هذه الدائرة عمله في أخذ مقاييس اندفاع المياه في الوديان الرئيسية وأنهر البلاد مع تقديم مساعدات فنية قيمة للمزارعين في مشاريع توزيع المياه بصورة دقيقة .

اما دائرة النافعة فقد اتمت فتح طرق جديدة عديدة في مختلف الالوية كما انجزت انشاء ( جسر وادي شعيب ) وعدة جسور اخرى في اللواء الشمالي واتمت بناء كراجات ومشاغل دائرة النافعة ومستودعات دائرة الاراضي وبعض مستودعات ومخافر الجيش العربي عدا اعمال الصيانة وترميمات ابنية الحكومة وقامت دائرة البرق والبريد باصدار طوابع بريدية تخليدا لذكرى الاستقلال . بيع منها ما قيمته ( 22730 ) جنيها ، كما تم الاتفاق على امتداد الخدمة الهاتفية ما بين بلادنا ولندن ، وقد بدأت هذه المكالمات اعتبارا من 21 الشهر الماضي وتم الجزء الاكبر من شبكة خطوط العاصمة كما اعيد تنظيم خطوط عمان - السلط بعد ان اضيف خط آخر اليها ، وخط عمان - القصر - اليادودة -الجيزة وتم استلام الخط الهاتفي العسكري ما بين عمان وفلسطين والمفرق والحدود السورية وستصدر دائرة البريد عما قريب طوابع اضافية ذات ثلاثة اشكال ، وهي تسعى الآن لايجاد اتصال هاتفي مباشر بين بلادنا والعراق مع السعي لايجاد اتصال هاتفي مباشر مع المملكة المصرية ايضا عن طريق العقبة بواسطة خط عمان - معان - العقبة وهذا الطريق سيسهل الاتصال بين الاقطار العربية الاخرى المجاورة ايضا .

ونظرا لمرور عشرة سنوات على تحرير الاراضي ، فقد باشرت المالية هذا العام اعادة تقدير الواردات غير الصافية والاراضي في مدينة اربد . كما اعفت مبلغ (14418) جنيها فلسطينيا من الاموال الاميرية عن السنة المالية الحاضرة لمصلحة المتضررين من المزارعين ، وقد اشرفت لجنة النقليات على بيع ( 154‏) سيارة شحن و (77) سيارة ركوب .

وقد نشطت دائرة الزراعة فاحدثت عدة وظائف جديدة تتعلق بالمستنبتات وبمأموري الزراعة ووقاية النبات ومفتشي المواشي مع ارسال موظفين للتخصص بوقاية النبات في مصر لمدة سنة ، كما رسمت برامج فنية لتنمية البستنة وادخلت زراعة المانجو مع اجراء تجاريب على زراعة الموز وتأسيس قسم تجريبي للعناية بالنخيل . ووزعت نحو ( 40000‏) من الغراس المثمرة وغير المثمرة وطعمت الفي غرسة من العنب الامريكي قصد تأسيس كروم دائمة منها في مستنبتاتها للحصول على مطاعيم في المستقبل ولدراسة صلاحية اصولها بالنسبة للتربة والمناخ الأردني ، وقامت بمكافحة الجراد النجدي الذي غزا منطقتي الكرك والبلقاء في اوائل هذا العام بمساعدة الجيش العربي الاردني بنجاح باهر كما كافحت فأر الحقل الذي ظهر بمساحات متوسطة في بعض قرى لواءي اربد والبلقاء بنجاح والأمراض الحيوانية السارية فامكن القضاء عليها ولا يزال استخراج الفوسفات والكاؤولين ينمو بصورة مطردة .

اما التعليم بجميع درجاته فان الاقبال عليه ما زال عظيما مما اوجب فتح عدد من المدارس القروية الجديدة وتأسيس صف ثانوي في مدرسة بنات عمان مع العناية ببعثات الطلبة الأردنيين في الخارج ، ولقد ارسل احد مفتشي المعارف الى لندن للتتبع المسلكي وعين مراقب ثقافي خاص في القاهرة .

أما دائرة الصحة فما تزال مستمرة في توزيع علاج البنسلين على المستشفيات الرسمية والخصوصية وعلى الاطباء مجانا كما اعادت الجراحة الى مستشفى الحكومــة واشتركت في المؤتمرات الصحيـة والطبية الدولية والقومية بنجاح ، وقد خصصت دائرة الزكاة لمدرسة العلوم الاسلامية ثلاثة الاف وستماية جنيه فلسطيني سنويا ولفقراء الطلاب الاردنيين في الخارج سبعماية جنيه ، كما وزعت على المحتاجين وفقراء الاهلين مبلغ ثلاثة الاف جنيه وعينت في كل مركز من مركز الالوية مفتيا ومرشدا ، كما عينت مدرسا للجامع الحسيني الكبير في عمان وارصدت مبالغ كافية لاصلاح ابنية المساجد ولمساعدة ابناء السبيل . وقام المصرف الزراعي باقراض المزارعين خلال المدة الواقعة بين 1/11/45 و 15/10/46 ( 47679 ) جنيها فلسطينيا، اما دائرة تدقيق وتحقيق الحسابات فقد ارتفع عنها اشراف سلطات المراقبة البريطانية فاستقال رئيسها البريطاني المعار من حكومة فلسطين وعين مكانه مدير وطني ، كما الغيت وظيفة المستشار المالي البريطاني من وزارة المالية .

وأما جيشنا العربي فقد اشترك في الاستعراض العام لجيوش الدول المتحالفة الذي اقيم في لندن بمناسبة عيد النصر في شهر حزيران الماضي ، ونالت المفرزة الاردنية اعجابا عاما ، كما اشتركت قطعة عسكرية اردنية في عيد الجلاء عن سوريا واشترك الجيش بمناورات عديدة مع وحدات مختلفة من الجيش البريطاني وقد ارسلت بعثة عسكرية اردنية الى لندن للتخصص بفن الميكانيك .

حضـرات النـواب الكرام

هذه آخر دورة من دورات مجلسكم التشريعي الموقر الذي نودعه راضين عنه مستقبلين مجلسا نيابيا نؤمل من ورائه الخير العميم . وسيعرض عليكم مشروع القانون الأساسي الجديد للنظر فيه واقراره كما رأينا بعد روية وتفكير وتمحيص .

وانني باسم الله العلي القدير افتتح هذه الدورة العادية الخامسة لمجلسكم الموقر وادعوكم الى الشروع في العمل ، وفقنا الله جميعا لما فيه الخير الاتم والنعمة الدائمة بمنه وكرمه وحسن توفيقه .

© 2016 مجلس الاعيان الأردني. جميع الحقوق محفوظة